الإمتناع عن العلاقة الحميمة… ما سلبياته؟

 

الإمتناع عن العلاقة الحميمة... ما سلبياته؟

الإمتناع عن العلاقة الحميمة… ما سلبياته؟

يمكن أن يمتنع الرجل كما المرأة أحياناً كثيرة عن ممارسة العلاقة الحميمية ، ويمكن أن يكون ذلك ناتجاً عن إتفاق مسبق مع الشريك أو بسبب ضغوطات نفسية أو جسدية. فما هي الانعكاسات السلبية للامتناع عن العلاقة الحميمة؟.

بالنسبة للمرأة

هناك تأثيرات سلبية عديدة للامتناع عن الجنس عند المرأة بعكس الافكار الشائعة، فهذه الحالة يمكن أن تولّد لديها حالة من التهيّج السريع على بعض الامور التي لا تعني شيئاً للمرأة المكتفية جنسياً. كما يمكن للمرأة أن تجد نفسها في حال توتر وقلق دائمين بسبب الامتناع عن الجنس، خصوصاً إذا كانت متزوجة، لأنّها تفكّر في الشريك والافكار التي يكوّنها عنها بسبب امتناعها عن ممارسة العلاقة الحميمة. لذا من الافضل أن يكون مصارحة كاملة بين الشريكين حول سبب الامتناع وكيف يمكن إيجاد علاج له.

الامتناع عند الرجل

يمكن أن يمتنع الرجل عن ممارسة الجنس لرغبته في ذلك أو شعوره بأنّه ضعيف جسدياً ونفسياً وغير قادر على التشارك مع الحبيبة في هذا الوقت. لكن هذه الحالة لا يجب أن تستمر لوقت طويل، أولاً بسبب الشكوك التي تولد عند المرأة وقلقها من سبب الامتناع عن الجنس. كما أنّ الرجل غالباً ما سيضطر الى ممارسة العادة السرّية للتفريغ عن احتياجاته، وتكرار هذا الامر يؤدي الى البرودة في العلاقة الزوجية

الكلمات الدليلية :| |

مقالات متعلقة