الاستحمام والخروج في الجو البارد.. ضار أم مفيد؟

 

2017_2_16_17_34_28_738
كثيرًا ما نجد بعض الأمهات تعترض على استحمام أولادها في الأجواء الباردة، ظنًا منهم أن الاستحمام في الجو البارد، قد يتسبب بالاصابة في بعض الأمراض، أشهرها البرد والانفلونزا، حتى أصبحت هذه الفكرة مترسخة في اعتقاداتنا، ولكن هل بالفعل الاستحمام بالماء الدافئ في الأجواء الباردة مضر؟
على عكس ما يعتقد الكثيرون إن الاستحمام ثم الخروج في الجو البارد قد يكون مضرًا، إلا أن أثبتت العديد من الدراسات أن هذا الأمر غير صحيحًا، بل على العكس فالاستحمام بالماء الدافئ يبقى درجة حراة الجسم عالية، مما يجعله لا يتأثر ببرودة الجو خارجًا بسرعة، طالما أن شعره لا يكون رطبًا بدرجة كبيرة، وفقًا لما ذكره موقع parade.
ولكن إذا كان هناك بعض الأشخاص ممن يربطون إصابتهم بالمرض، والخروج بعد الاستحمام في الشتاء، فربما أجسادهم بطبيعتها تتأثر بالتعرض للهواء البارد، ، أو هم من النوع الذي يترك شعره رطبًا أثناء الخروج في الشارع.

الكلمات الدليلية :| |

مقالات متعلقة