سعاد صالح للوزير: الدروس الخصوصية ليست حراما شرط عدم التحرش بالتلاميذ

 

9384749ad8f82dc9fe2bc3927e921c49_920_420

قال الدكتور طارق شوقى وزير التربية التعليم، إن الدروس الخصوصية حرام ولا تختلف عن الشخص الذى يبيع مخدرات، موضحا في تصريحات إعلامية له، أن من يدخل مهنة التدريس يجب أن يكون يحبها ومؤمنا بالهدف منها، مستطردا: “الفلوس مهمة، بس مش هى نمرة واحد، ولو ماكنش عاجباك فلوسها سيبها أحسن”. وحول حديث وزير التربية والتعليم، طارق شوقى، بأن الدروس الخصوصية حرام ولا تختلف عن الشخص الذى يبيع مخدرات، أكدت الدكتور سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أن هذا الكلام عار من الصحة ولا يمت للشرع بصلة. وأضافت سعاد صالح للتحرير، أن الشرع لم يحرم الدروس الخصوصية، فالدروس الخصوصية ليس بها أى شبهات تحريم، شريطة أن يؤدى المدرس مهامه على المستوى المطلوب من الناحية المهنية والأخلاقية وليس عن طريق التحرش بالفتيات، مشددة على أن الدروس الخصوصية عمل مقابل أجر ولا حرج فى ذلك. وأوضحت أستاذ الفقه المقارن، أنه يتعين على التربية والتعليم وكل مؤسسات الدولة أن تعطى المعلم المرتب الذى يوفر له حياة كريمة، فالمدرس يلجأ للدروس الخصوصية نتيجة لضعف وتدنى الأجر من الدولة، وكذلك الآباء والأمهات يسعون للدروس الخصوصية رغم أحوالهم المادية الضعيفة، وذلك لفقدانهم الأمل فى التعليم بالمدارس. وطالبت سعاد صالح، وزير التعليم، بدلا من تشبيه الدروس الخصوصية بتجارة المخدرات المحرمة، أن يعمل على تدريب وتأهيل المعلم وأن يعطيه الأجر المناسب وليس “الجنيهات البسيطة”، خاصة أن المدرسين فى مختلف الدول يحصلون على أعلى مرتبات، قائلة: “تعليم بدون مدرس مؤهل ماديا ومعنويا زرع بلا مياه”.

الكلمات الدليلية :|

مقالات متعلقة