سقطات الداخلية تتوالى.. عودة فيديوهات الضرب على «القفا»

 

resize

تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو حملة لإزالة أحد المقاهي، والتى تُظهِر اعتداء رجال الشرطة بالضرب والسب لأحد الاشخاص عند قوله “حرام يا باشا” فألقي القبض عليه، واحتجز بسيارة الشرطة.

بدأ مقطع الفيديو بإزالة “بلدوزر” للوحة الإعلانية الخاصة بمقهى “ترانزيت”، ومع إزالة اللوحة بالكامل، يهرول شخص أمام الكافتريا قائلاً: “يا باشا مينفعش كدة …حرام”، فيلقي عدد من رجال الأمن المتواجدين بالحملة القبض عليه، بينما ظهر في المشهد أحد رجال الشرطة برتبة عميد، قائلاً: “هاتهولي..هو اية اللي ما ينفعش يا…..”، وهنا وجه له سيل من السباب، ويأمر رجال الأمن باصطحابه إلى سيارة الشرطة.

ولم يتوقف المشهد عند هذا الحد، بل تعدى أحد أمناء الشرطة عليه بضربه عدة مرات على رأسه من الخلف “القفا”، ليقول الضحية بالفيديو: “ياجدعان أنا عملت ايه، أنا بقول ما ينفعش وحرام كدة”، ليقول عميد الشرطة بصوت مرتفع “خده على البوكس بسرعة، أنا هوريك ايه اللي ما ينفعش”، وأثناء اصطحابه إلى سيارة الشرطة، يتلقى هذا الشخص ضربات متتالية من أفراد الشرطة.

وهنا قام عميد الشرطة بسب الدين، دون معرفة سبب واضح لموجة الغضب العارمة التي سيطرت عليه، ويتوقف مقطع الفيديو ويعود مرة أخرى عند صعود المواطن لسيارة الشرطة، وفي هذا المرة يوجه عميد الشرطة حديثه لرجال الأمن قائلاً: “إكتم نفسه بقى، أقعدلي بقى على نفسه”.

وأبدى نشطاء مواقع التواصل غضبهم من المقطع، والذى وصلت مشاركته بين رواد “فيسبوك” إلى 22 ألف شخص، خلال ساعات من نشره، وعلق البعض: “لو ده مخالف يبقى يتحاسب بالقانون ليه يتذل ويتهان”، وقال آخر: “حسبي الله ونعم الوكيل في أي ضابط يستغل سلطته ضد المواطن”.

 

 

الكلمات الدليلية :|

مقالات متعلقة