فتاة تطلب النصيحة: عاشرت زوج صديقتي الحميمة

 

 

ضمن صفحتها التي تفتح فيها للقراء إرسال مشاكلهم لطلب النصح، عرضت الديلي بوست  قصة لفتاة قالت فيها:

لدي صديقة حميمة نشأت معها، وكنا معاً منذ سن الحادية عشر حتى انّنا ذهبنا إلى الجامعة سوياً وكنا في غرفة واحدة في السكن وتخرجنا معاً قبل بضعة أعوام، وما زلنا نعمل كلّ شيء سوياً.

بعد الجامعة انتقلت هي للسكن مع خطيبها، واشتريت من جهتي منزلاً وركزت على عملي. ومنذ ذلك الحين لم نعد نقضي ذلك الوقت الطويل معاً كما كنا، خاصة أنّ حياة كلّ منا اتخذت مساراً مختلفاً. فاليوم لديها 3 أطفال، وما زلنا نشعر بعلاقتنا المتينة حيث أنّني كنت عرابة طفلها الأخير، كما أنني مع زوجها بتّ أكثر قرباً مع الوقت.

أعتقد أنّه رجل وسيم الملامح وجذاب. مؤخراً كان يشكو من زوجته أنّها لا تهتم بنفسها، ولا تخسر الوزن الذي اكتسبته في الحمل، وتبدو دوماً غير أنيقة. وبما انّه يعمل طيلة الوقت خارج المنزل فإنّه يشكو ذلك لي وكيف تغيرت بعد الزواج.

قبل أسابيع قليلة جالست أطفالهما، وبعدها أرسلت زوجها إليّ لإعطائي بعض الأغراض التي أعرتها لها. وكان الوقت متأخراً وكنت أعاقر الخمرة، وعندما جاء عرضت عليه مشروباً أدى إلى 3 بعدها وانتهى بممارستنا الجنس.

واتصلت بي صديقتي قبل مغادرته بلحظة، وقالت إنّها كانت سعيدة جداً أنني وزوجها صديقان وأنّها تثق بي بالكامل. لقد خنت صديقتي في أسوأ طريقة ممكنة، ولا أستطيع أن أسامح نفسي. إنني أشعر بالخجل من أفعالي.

لم أتمكن بعدها من التحدث إليها بطريقة طبيعية ولا أعلم ما الذي عليّ أن أفعله… لقد ارتكبت خطأ عظيماً… لذا أرجوكم أخبروني بما عليّ فعله

الكلمات الدليلية :|

مقالات متعلقة