فيفي عبده: الرقص اهم من اللغة الانجليزية

 

فيفي عبده

ابتعدت عن السينما لما يقرب من 12 عامًا وذلك بعد فيلمها «يمين طلاق» عام 2000، ولكن الفنانة المصرية فيفي عبده عادت مؤخرًا بفيلم «مهمة في فيلم قديم» عام 2012، ولكنه فشل فشلًا ذريعًا، بحسب وصفها.

ومع ذلك اعترفت فيفي باشتياقها الشديد للعودة إلى السينما، وأكدت أن لديها دورًا خاصًا تريد القيام به، ولكنها لم تبح بسره؛ مبررة ذلك بقولها: «لا أرغب في ذكر الدور حتى لا تسرقه إحدى الزميلات».

وأضافت الفنانة المصرية أنها تريد إعادة تقديم مسرحيتها «شباب امرأة»، والتي قدمتها عام 1979 مع الفنانة الكبيرة تحية كاريوكا، في عمل سينمائي كبير، وقالت أن أسباب رغبتها تلك هي: أن المسرحية لم تُصور لسوق الفيديو وبالتالي لم تنتشر الانتشار الكبير، وكذلك لإشادة النقاد والجمهور بهذا العمل المسرحي، والسبب الأخير هو أن الدور يناسب المرحلة العُمرية التي تمر بها الآن، بحسب قولها.

وعن اعتماد صورة الراقصة «سيئة السمعة» في الدراما العربية، استنكرت فيفي عبده إهانة الراقصات في الدراما والسينما المصرية، وقالت أن كل مهنة بها الصالح والطالح، كما أن لغة الرقص لها قيمتها التي تعتبر اهم من  قيمة اللغة الإنجليزية، بحسب وصفها.

الكلمات الدليلية :| | |

مقالات متعلقة