للهانم الشاطرة خطوات ذكية رومانسية لإستعادة سعادة الحياة الحميمة

 

للهانم الشاطرة خطوات ذكية رومانسية لإستعادة سعادة الحياة الحميمة

للهانم الشاطرة خطوات ذكية رومانسية لإستعادة سعادة الحياة الحميمة

تمر العديد من الزيجات ببعض المشاكل الصغيرة التي تتفاقم في معظم الأحيان لتشكل خطرا ملموسا على استمرار تلك الزيجة ونجاحها، وخاصة مع مرور الأيام وعشرة الزوج والزوجة لبعضهما البعض لوقت أطول، حيث إنه كلما طالت فترة ومدة الزواج زاد الملل والفتور بين الزوجين،

وقل الشغف والحب بينهما، فمن المستحيل أن يتحول الحب إلى كراهية حقيقية، ولكن ما تشعر به معظم الزوجات ما هو إلا حالة من الغضب أو التذمر أو الملل، فإذا تعامل كل طرف بحساسية وموضوعية فإن هذه المشاعر تصبح إيجابية، وتعود لحالة الوفاق، ولكنها مسألة تحتاج إلى جهد ووقت، فليس من السهل التحول من حالة وجدانية إلى أخرى بسرعة، والرجل عليه أيضاً نصيب كبير في بذل الجهد؛ لاحتواء الموقف بموضوعية، وإعادة الحب المهاجر لعش الزوجية.
ومن خلال تلك النصائح يمكن إعادة السعادة والحب للعلاقة الزوجية من جديد:
1- التخلص من الروتين:
لإبعاد الملل الزوجي عن الحياة، يجب كسر الروتين اليومي، فيمكن مثلاً للزوجة أن تتوقف عن التسوق لأسبوع معين، ولا تطبخ بل تشتري طعاماً جاهزاً، وتتناول هي وشريكها وجبات سريعة غير مكلفة وخفيفة على المعدة، وبدلاً من زيارة الأهل الاعتيادية يمكن الذهاب بالسيارة إلى منطقة جديدة لاستكشافها، وأخذ يوم إجازة من العمل، والنوم من أجل الراحة وهكذا.
أما في عطلة نهاية الأسبوع فيمكن تخصيص عطلة “ويك إند” بين فترة وأخرى تنعزلان فيها عن كل ما حولكما من أرق وضجيج، ولا يعكر الصفاء حولكما سوى ضحككما ومزاحكما وحبكما، مع تجنب الحديث حول مشاكل الأولاد ومصروف البيت، ناما كثيراً وتناولا طعاماً جيداً، واضحكا لشد بشرة الوجه.
أيتها الزوجة تحكمي في نفسك

لتضمني حياة زوجية سعيدة بعيدة عن المشاكل والمشاجرات فإن أول خطوة يجب أن تتعلميها هي “فن التنازل مع زوجك”، فهي ضرورة تحكمك في ردود أفعالك أثناء الشجار، وتذكري أن الشجار الزوجي ليس حلبة مصارعة يحاول كل طرف أن يكون هو الأقوى، إن لم تستطيعي التحكم في انفعالاتك فاعلمي أن هذا بداية الفراق.
وأشارت دراسة اجتماعية أعدها المركز القومي المصري للبحوث الاجتماعية؛ إلى أن 65% من حالات الطلاق بسبب الخلافات الزوجية، وأسلوب الزوج والزوجة ورد فعليهما أمام المشاكل، التي تعترضهما.
3- روح الدعابة مطلوبة
يذكر خبراء العلاقات الزوجية أنه إذا وجدت الدعابة بين أي زوجين فلا بد وأنهما سعيدان؛ لأنها رباط قوي يحمي العلاقة بين الأزواج؛ لأن انعدام التواصل وحب النكد سواء من الزوج أو الزوجة يؤدي إلى تدهور العلاقة الزوجية، كما أن متاعب الحياة تزول بالابتسامة الحانية وروح التفاؤل.
4- الاهتمام بالآخر
ينصح المتخصصون أن يظهر كل شريك لشريك حياته باهتمامه وحبه له، فيمكن للزوجة مثلاً الاستيقاظ دائماً معه صباحاً، وعند عودته من العمل عليها أن تحرص على أن يتناولا الطعام معاً مع الأطفال، وفي الوقت نفسه لا تجعليه يشعر بأنه محور حياتك، وأن حياتك ستتوقف بدونه، أظهري له أن لديكِ اهتمامات أخرى ولكنك تجعلينه في المقدمة؛ لأنه يستحق حبك واهتمامك.
الكلمات الدليلية :| |

مقالات متعلقة