متلازمة توريت: الذكور أكثر إصابة من الإناث

 

فخقهف
متلازمة توريت هي اضطراب يشتمل على حركات تكرارية أو أصوات غير مرغوب بها (حركات لا إرادية) لا يمكن السيطرة عليها بسهولة. على سبيل المثال، يمكن أن ترمش العين بشكل متكرر، أو يُرفع الكتف تكرارًا، أو تخرج أصوات غير اعتيادية أو كلمات مسيئة.

ما هي متلازمة توريت؟ الجواب في الآتي بحسب “مايو كلينك”:

تظهر التشنجات اللاإرادية بين سن عامين و15 عامًا، والمتوسط 6 سنوات. يُعتبر الذكور أكثر احتمالًا للإصابة بمتلازمة توريت من ثلاث إلى أربع مرات عن الإناث.

لا يوجد اختبار مخصص لتشخيص متلازمة توريت، إنما يعتمد التشخيص على التاريخ الطبي للعلامات والأعراض التي ظهرت على المصاب.

ولعلّ بعض المواصفات المتطابقة مع تشخيص متلازمة توريت، هي:

_ حدوث كلا التشنجات الحركية والصوتية، وليس بالضرورة أن يحدثا في وقت واحد.
_ حدوث التشنجات مرات عدة يوميًّا، كل يوم أو على فترات منتظمة، لأكثر من سنة.
_ تبدأ التشنجات بالحدوث قبل سن 18 سنة.
_ لا تحدث التشنجات نتيجة تعاطي أدوية، أو أيّ مواد أخرى، أو حتى حالات صحية.
_ تتغير التشنجات مع مرور الوقت في المكان الذي تصيبه، وعدد مرات تكرارها، ونوعها، وحدّتها وتعقيدها.

متلازمة توريت: أعراض مشابهة لأمراض أخرى

قد يغفل البعض تشخيص متلازمة توريت بسبب تشابه أعراضها مع أعراض حالات أخرى. ففي البداية قد يُعتقد أنّ سبب طرف العينين هو وجود مشاكل في البصر، وأنّ سيلان الأنف يعود لوجود حساسية.

كما أنّ هناك الكثير من الحالات الصحية إلى جانب متلازمة توريت تؤدي لحدوث تشنجات حركية وصوتية. سيستبعد الطبيب بالتالي أيّ مسبب آخر للتشنجات، ولكنّ اختبارات الدم، والأشعة التصويرية، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي تحسم الموضوع.

الكلمات الدليلية :|

مقالات متعلقة