مفاجأة بالعقار المائل بالإسكندرية … التفاصيل

 

ecc555ab75607e0783bde17204eaa2ee_920_420

تواجه 30 أسرة من سكان العقار المائل وآخر مجاور له بمنطقة الأزاريطة بوسط الإسكندرية، شبح التشريد في ظل الاتجاه لإزالة العقارين؛ حفاظا على الأرواح. يقول محمد مصطفى، أحد سكان شارع علي الخشخشاني، إن الشارع لا يزيد عرضه على 6 أمتار، لافتا إلى انتشار ظاهرة البناء المخالف، واستبدال العقارات القديمة ذات الطابقين بطوابق مرتفعة دون رخصة خلال السنوات الماضية. ويضيف محمد عمارة، أن العقار المائل تسبب في انهيار عقار مكون من 4 طوابق، تم إخلاؤه من السكان قبل انهياره، أمس الأربعاء. وتلتقط نعمة عبد الله، أطراف الحديث قائلة: “رأينا ساعات الرعب بعد ميل العقار وننتظر انهياره وضياع ملابسنا وممتلكاتنا”، مؤكدة “التشرد بات مصيرنا”.

ويوضح محمود السيوي، أحد سكان الشارع، أن مالك العقار المائل موجود حاليا بالمملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أن العقار به ميل منذ فترة وصدرت له قرارات إزالة، الأمر الذي أكده علي مرسي، رئيس حي وسط الإسكندرية، موضحا أن العقار الذي تقطنه 19 أسرة، تم بناؤه عام 2003، برخصة بناء 3 طوابق فقط. وأشار “مرسي”، في تصريحات لـ”التحرير”، إلى أن عقار الأزاريطة صادر له قرار إزالة منذ عام 2004، لكن قاطني العقار كانوا يرفضون تنفيذ قرارات الإخلاء. وعن وضع سكان العقار المائل، أكد رئيس الحي أنه تم توفير مساكن بديلة لهم بمنطقة طوسون، والتنسيق مع التضامن الاجتماعي لتدبير كل احتياجاتهم.

من جانبه، قال الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، إنه تم إخلاء جميع العقارات المجاورة للعقار المائل، وإيقاف حركة الترام بالمنطقة منعا لحدوث أي اهتزازات قد تؤثر على ميل العقار، بالتزامن مع حضور لجنة من كلية الهندسة والقوات المسلحة وشركة المقاولون العرب؛ لاتخاذ الحل الهندسي المناسب. وأعلن “سلطان” رفع درجة الاستعداد القصوى بجميع أجهزة المحافظة والمرافق والمستشفيات والدفاع المدني، وتكثيف وجود جميع الأجهزة الأمنية من الشرطة والجيش والحماية المدنية والإسعاف بالمنطقة المحيطة بالعقار، مشيرا إلى أنه تم فصل المرافق (الغاز، المياه، الكهرباء).

وأوضح المحافظ أنه تم فتح تحقيق عاجل للوقوف على ملابسات الواقعة، مشددا على أنه سيتم إحالة المقصرين إلى المحاكمة الفورية، قائلا: “الحفاظ على أرواح المواطنين أولى مسؤولياتنا”. وكشفت مصادر بمحافظة الإسكندرية، عن إسناد عملية هدم العقار إلى اللجنة الهندسية بالقوات المسلحة، بينما ترأس الدكتور عبد العزيز قنصوة عميد كلية الهندسة جامعة الإسكندرية، لجنة من الكلية لدراسة تأثير العقار وسبل التخلص منه.

الكلمات الدليلية :

مقالات متعلقة