مواليد الشتاء أكثر عرضة لنقص هذا الفيتامين.. هكذا يتم تعويضه

 

2017_1_19_13_50_19_972
يواجه مواليد فصل الشتاء مشكلة التعرض لأشعة الشمس والاستفادة منها أقل من نظرائهم من مواليد فصل الصيف، الأمر الذي يجعلهم أكثر عرضة لنقص فيتامين “د”.
وذكرت تقارير طبية أن الأطفال الذين يولدون في فصل الشتاء يكونون أكثر عرضة لنقص فيتامين “د”، وهو ما يؤثر بشكل كبير على صلابة العظام وعلى مناعتهم على المستوى البعيد.
ومن أهم أعراض نقص فيتامين “د” عند حديثي الولادة طراوة جمجمتهم، وتأخرهم في ما بعد في الزحف والجلوس والمشي بالإضافة إلى ضعف وآلام في العضلات.
ورجحت التقارير الطبية أن نقص فيتامين د لدى الأطفال المولودين في الشتاء، هو عدم تعرضهم لأشعة الشمس بشكل كاف، بالإضافة إلى الغذاء غير المتوازن.
ويعمل فيتامين “د” على امتصاص ترسب الكالسيوم داخل العظام، ويعمل ايضا على تنظيم استجابات جهاز المناعة فى الجسم وبالتالى يقلل من خطر الإصابة بامراض المناعة الذاتية، مثل مرض السكر وامراض الروماتيزم، وقد أوصت منظمة الصحة العالمية لطب الأطفال بإعطاء الرضع مكملات فايتمين د منذ اليوم الأول للولادة.
وكانت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أوصت بإعطاء المواليد جرعة وقائية للاطفال الرضع من فيتامين “د” مقدارها 400 وحدة دولية فى اليوم حتى عمر 12 شهر وهذا ما يعادل غالبا 4 نقط من القطارة التي تأخذ بالفم.
ويعد البيض والزبادي وسمك السالمون وعصير البرتقال من أهم مصادر الفيتامين بالإضافة إلى أشعة الشمس.

الكلمات الدليلية :|

مقالات متعلقة