هكذا وصفت صحيفة «ديلي ميل» لحظة مقتل شيماء الصباغ

 

2015-01-26_00271
لم يتوقف النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي عن الحديث عن الحادث المأساوي لمقتل الناشطة الحقوقية بحزب التحالف الشعبي الاشتراكي شيماء الصباغ، أثناء مشاركتها في إحياء ذكرى شهداء 25 يناير.
وتحول الاحتفال إلى حزن كبير بعد مقتل الناشطة إثر الجروح التي أصابتها من إطلاق خرطوش على رأسها، حيث قال زملاؤها إنه جاء من جهة الشرطة لتفريق المسيرة.
وفي تقرير أفردته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية عن شيماء، قالت إن لحظة إطلاق النار عليها كانت «مروعة وصادمة»، مشيرة إلى أن شيماء -34 عاما- ولديها طفل، كانت متجهة إلى ميدان التحرير لوضع إكليل من الزهور والورود التذكارية تخليدا لشهداء ثورة 25 يناير.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحادثة وقعت قبل ساعات من بث خطاب مسجل للرئيس عبدالفتاح السيسي على التليفزيون الرسمي بمناسبة الذكرى الرابعة للانتفاضة، والتي قال فيها: «أحيي جميع شهدائنا.. بداية من 25 يناير عام 2011 وحتى الآن».

الكلمات الدليلية :|

مقالات متعلقة